كلية علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات

كلمة عميد الكلية

كلية علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات من الكليات المرموقة والمتميزة التي بدأت باستقبال اولى طلابها في عام 2009 في تخصصين مميزين هما علوم الحاسوب والتصميم الجرافيكي والوسائط المتعددة وقد أثبتت الكلية خلال 10 سنوات من عمرها الأكاديمي انها قادرة على تحقيق العديد من الانجازات من خلال الاهتمام بمحاورها المختلفة يدءا من الخطة الدراسية والطلبة والكادر الاكاديمي والبنية التحتيه والمشاريع التطويرية.

فعلى صعيد الخطط الدراسية، تعمل الكلية جاهدة على تحديث الخطط والمساقات ومنهجيات التعليم بما يتناسب واحتياجات السوق التي تتطور بشكل متسارع جداً من خلال اشراك ذوي العلاقة من القطاع الخاص والعام والنقابات والحاضنات والخريجين المميزين، والاطلاع بشكل مستمر على احتياجات سوق العمل الدولي ومتطلباته الي تعكسها اعلانات الوظائف العالمية ومنصات العمل الحر.

وفي محور الطلبة تعكف الكلية بشكل مستمر على تنفيذ العديد من الانشطة والفعاليات التي تساهم في تشبيك الطلبة مع مختلف قطاعات المجتمع ومؤسساته وأهمها القطاع الخاص والحاضنات حيث يندمج الطالب مع تلك المؤسسات قبل التخرج مما يؤهله للعمل فيها فور تخرجه ويميزه بالحصول على فرص عمل بشكل افضل او الانطلاق في مشروعه الريادي الخاص.

ومن منطلق تطوير الكفاءات الأكاديمية في الكلية والارتقاء بها لمواكبة أحدث احتياجات التعليم العالي تقوم الكلية بشكل مستمر بتنظيم برامج تدريبية مميزة داخل الجامعة وتشرك الاكاديميين في برامج خارج الجامعة، كما تساعدهم على الالتحاق ببعثات تدريبية خارجية في اطار المساهمة في بناء قدراتهم العملية والمعرفية، كما تشجع الكلية بشكل دوري كوادرها وخريجيها على تعزيز الجوانب البحثية من خلال المؤتمرات والمنح البحثية.

ولاشك أن من أهم مقومات النجاح والتي استطاعت الكلية أن تخطو فيه نحو التميز هو توفير المختبرات المتقدمة والمجهزة بأحدث الأجهزة التي تلائم احتياجات مختلف المساقات لتخصصي الوسائط المتعددة وعلوم الحاسوب.

وعلى صعيد المشاريع التطويرية والعلاقات الخارجية شاركت الكلية في السنوات الاخيرة في مشاريع دولية ممولة من الاتحاد الاوربي والبنك الدولي وعززت شراكاتها المحلية والدولية لفتح افاق جديدة للطلبة والاكاديميين للتبادل الاكاديمي والطلابي واكتساب الخبرات الخارجية.

نحن نؤمن بأن جهود العمادة تكلل بالنجاح بتعاون طواقمها الادارية والاكاديمية وان تطلعاتنا للوصول للعالمية والارتقاء بالتعليم العالي النوعي يتحقق من خلال التخطيط السليم الذي يتوافق ورؤية الجامعة والأولويات الوطنية للتعليم العالي.

 

 

مقدمة حول الكلية

"منذ دخول العالم القرن الحادي والعشرين، أصبحت الحاجة ماسة وملحة لأي جامعة تسعى إلى التطور والتميز، واللحاق بركب الحضارة المتسارعة والمعتمدة على ثورة المعلومات، أن تكون من بين كلياتها كلية تعنى بعلوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، وتساهم في سد الحاجات المتنامية في الجامعة وذلك بتوظيف تكنولوجيا المعلومات ونظم الحوسبة في شتى مجالات التخصصات التي تقدمها، أو في تسيير أعمالها وإدارة شؤونها.

إنه لمن الملاحظ أن معظم الجامعات أصبحت تتسابق وتتنافس في تقديم تخصصات مختلفة في هذا المجال هادفة إلى رفد السوق المحلي والإقليمي بالكوادر والخبرات المناسبة لتؤدي واجباتها في بناء أوطانها والرقي بها. ومن هنا جاءت حتمية إنشاء هذه الكلية في جامعة غزة لتكون نموذجا يحتذى به، ولتصبح خلال سنوات إنشائها الأولى ضمن الكليات التي يسعى بل ويتنافس الطلبة للالتحاق بها، لتميُز برامجها الأكاديمية، ولجودة مخرجاتها التعليمية، ولكفاءة أعضائها من الهيئتين التدريسية والفنية، حيث تستقطب الكلية الكفاءات العلمية من خريجي الجامعات الأجنبية والعربية المعتمدة، وممن يشهد لهم في المجال سواء على الصعيد المهني التدريسي أو العلمي البحثي أو الإداري المتميز، ولمواكبتها لحاجات السوق المتغيرة ضمن ضوابط ومعايير عالمية تراعي نوعية التعليم وجودته، والتزامه بالمقاييس العالمية في هذا المجال.

ولقد تم مراعاة أن تكون الكلية جسراً للتواصل والتعاون والبحث العلمي مع مؤسسات الأعمال والصناعة المحلية والخارجية كما سيتم بناء علاقات تعاون مع شركات تكنولوجيا المعلومات العالمية لتوطين التكنولوجيا وتقليل الفجوة بين مجتمعنا النامي والمجتمعات المتقدمة."

رسالة الكلية

"تساهم كلية علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات بدورها في أداء الرسالة الأكاديمية التي تضطلع بها جامعة غزة. وفي هذا الصدد تحرص الكلية على إعداد نوعية متميزة من الخريجين ذوي المستوى الرفيع، واللذين عند تخرجهم بإذن الله سوف يتمتعون بخلفية أكاديمية ممتازة تجمع بين المعارف والمهارات الأساسية المطلوبة لكي تمكنهم من حل مشكلات مجتمعهم، كما سيكون في مقدورهم نشر ما اكتسبوا من معارف بين أفراد مجتمعهم لتطوير وعي المجتمع بالحاسوب وإثراء ممارساته في هذا المجال.

     بالإضافة إلى ذلك، فإن كلية علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات تحرص على ترسيخ التميز الذهني لدى الطالب، وتأكيد حصوله على المعارف الحديثة في مجالات التقنية المختلفة التي تخدم البيئة التي يعيش فيها والمجتمع بأكمله، مع التمسك في الوقت ذاته بالحفاظ على المستويات العالية من الأخلاقيات والقيم، وبذلك يتم إعداد الطالب إعدادًا كاملاً لممارسة مهنته بكل كفاءة في القطاع الحكومي أو العام، أو في الحقل الأكاديمي، أو لمواصلة دراساته العليا في المستقبل. وهكذا سوف يحمل الطالب بعد تخرجه من هذه الكلية إن شاء الله كافة المؤهلات اللازمة لكي يلتحق بالوظيفة المناسبة في أي مؤسسة صناعية أو مالية أو في أي دائرة حكومية أو تعليمية، أو في مناصب هيئة التدريس والبحث العلمي في الجامعات."

فلسفة الكلية

" تمتاز كلية علوم الحاسوب تكنولوجيا المعلومات بفلسفة ذات طابع تكنولوجي متميز لخدمة المجتمع في شتى المجالات التقنية المعتمدة على تخصصات علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، وذلك من خلال نهج فلسفي يساهم في تطوير قدرات الطلبة الملتحقين بالكلية للوصول إلى أفضل المستويات التكنولوجية والعلمية والبحثية محلياً وعربياً وعالمياً وذلك من خلال العمل على:

1. بناء شخصية الطالب أكاديمياً وصقل مواهبه العلمية والبحثية.
2. تطوير قدرات الطلبة العلمية والتكنولوجية والبحثية.
3. تلبية حاجات المجتمع المحلي من خلال برامج نوعية متميزة بعيدة.
4. الاستعانة بأفضل الخبرات العالمية والعربية والمحلية في مجال تكنولوجيا المعلومات والبحث العلمي
5. توفير التخصصات والمناهج الجديدة والمتطورة.
6. توفير الأكاديميين القادرين على تحقيق وتطبيق فلسفة الكلية لدى طلبتها والمجتمع المحلي.

أهداف الكلية

تساهم كلية علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات في أداء وظائف الجامعة الثلاث: التعليم والبحث العلمي وخدمة المجتمع في مجالات تخصصها. فهي تهدف إلى تلبية حاجة المجتمع الفلسطيني والعربي من القيادات المتميزة والمؤهلة تأهيلاً أكاديمياً عالياً في مجال الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات. وقد أعدت المناهج العلمية والخطط الدراسية لكي تتمكن الكلية من تخريج الطلبة في مستوى البكالوريوس للعمل في مختلف مؤسسات المجتمع: السياسية، والاقتصادية، والطبية والأكاديمية. كما تعنى الكلية بالبحوث العلمية المتخصصة في مجالات علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات والتي تواكب تطورات العصر. وهي بذلك تدعم أعضاء هيئة التدريس وتوفر لهم ما يلزم لإجراء الدراسات والبحوث بما يخدم الإنسانية ويحقق التطور العلمي المنشود. ويمكن تلخيص الأهداف في النقاط التالية:

1. تنمية مهارات ومعارف الطالب في تخصص علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات.
2. تدريب الطالب على مختلف تطبيقات علوم الحاسوب في شتى المجالات التي تخدم المجتمع وتنميه.
3. تزويد حاجة المجتمع بالكفاءات الوطنية المدربة على استخدام علوم الحاسوب في مجالات الحياة المختلفة.
4. تقديم الدورات التدريبية لأفراد المجتمع في مجال علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات.
5. تمكين الطلبة من مواكبة التطور السريع والهائل في تقنية المعلومات.
6. تأهيل الطلبة تأهيلاً أكاديمياً عالياً للتمكن من مواصلة الدراسات العليا في مجال علوم الحاسوب.
7. الإسهام في تطوير النظام التعليمي الجامعي في الكلية وتحسين العملية التعليمية فيها.
8. العمل على تأهيل وتدريب الموارد البشرية (الأكاديمية والإدارية)، بما يمكنها من التعامل مع تحديات العصر وتقنياته المختلفة بسهولة و يسر.
9. العمل على إنشاء أقسام أخرى بهدف توفير جميع التخصصات في الكلية، حتى يتم استثمار جهود أعضاء هيئة التدريس و مساعديهم بشكل منهجي من خلال الإسهام في عملية التخطيط ومراقبة العملية التعليمية والبحث العلمي في الكلية.
10. الاهتمام بالدراسات العليا في مجال البرمجيات وتكنولوجيا المعلومات وتطويرها بصورة علمية صحيحة وبشكل يستجيب لمتطلبات التنمية ومواكبة العصر.
11. تبادل الآراء والمعلومات والاقتراحات المختلفة وكذلك التعاون في مجال تبادل الخبرات التدريسية والتعليمية مع الجامعات الأخرى وحسب التخصصات المتناظرة.
12. إعداد البحوث التطبيقية المشتركة بين الباحثين من الجامعة والجامعات الأخرى والمساهمة في إقامة المؤتمرات العلمية والتربوية ذات العلاقة وكذلك ورش العمل.
13. العمل على تأسيس مكتب استشاري لكلية علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات للمساهمة في تقديم الخدمات من تنفيذ الدراسات الاستشارية ودراسات الجدوى الاقتصادية والفنية المختلفة بالتنسيق مع مؤسسات الدولة والقطاع الخاص.

وفي سياق هذه الأهداف اختطت الكلية مبدأين أساسيين هما:
     اجتذاب الكوادر المقتدرة والمؤهلة من ذوي التخصصات والخبرات المهمة، وضرورة الاحتفاظ بها؛ وذلك بتحسين شروط العمل وبيئته، وفي إطار هذه الأهداف عملت الكلية على تخطيط برامجها الدراسية وفقاً للمعايير التي تشكل الفلسفة الأكاديمية للكلية وتحد نوعية المعرفة التي تلتزم الكلية بتقديمها.

دور كلية علوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات في خدمة المجتمع والبحث العلمي

انطلاقا من تفعيل دور الكلية في خدمة المجتمع والبحث العلمي فان الكلية تقوم باستحداث العديد من الأنشطة والبرامج التي تصب في خدمة المجتمع والبحث العلمي لتساهم بشكل فعال في تحقيق أهداف جامعة غزة ومن بين هذه الأنشطة ما يلي:

  1. تقديم الاستشارات العلمية والأكاديمية في مجالات تخصص الكلية المختلفة.
  2. عقد الدورات التدريبية بالتعاون مع دائرة التعليم المستمر التي ستكون موجهة إلى تنمية الكوادر المحلية.
  3. المشاركة في المحاضرات وورش العمل والفعاليات التكنولوجية المختلفة التي تنظمها الكلية بصورة دورية لاطلاع المجتمع المحلي على احدث المستجدات والانجازات الخاصة في تكنولوجيا المعلومات وأفضل السبل للتعامل معها.
  4. المشاركة في نشاطات الجامعة المتعلقة بخدمة المجتمع وتوفير كل الإمكانيات التقنية اللازمة لهذه النشاطات.
  5. إنشاء مراكز بحثية متخصصة لتقديم الاستشارات العلمية والبحثية لمؤسسات وهيئات المجتمع المحلي.
  6. توجيه نشاطات البحث العلمي لقضايا المجتمع ومشكلاته.
  7. التعاون مع المراكز البحثية العالمية والإقليمية في مجال البحوث المشتركة.
  8. عقد المؤتمرات العلمية التي يتم من خلالها إبراز نتائج البحوث العلمية ذات الصلة بتخصص تكنولوجيا المعلومات.
  9. تنظيم العديد من الفعاليات النوعية التي تترك اثرا ايجابيا اتجاه المستجدات التكنولوجية في المجتمع المحيط وخاصة الشباب والخريجين.
  10. تنظيم اللقاءات التوجيهية والارشادية للشباب والخريجين نحو اخر المتستجدات العالمية في قطاع تكنولوجيا المعلومات لتوعيتهم باهمية تطوير قدراتهم لتلبية هذه الاحتياجات.​
  11. التشبيك مع المدارس الثانوية والمجتمع المحلي لتوعية طلاب المدارس باهمية اختيار توجهاتهم واختصاصاتهم في الدراسة الجميع.

فرص عمل الكلية

الخريج من قسم علوم الحاسوب مؤهل لفرص عمل كبيرة في السوق المحلي والدولي حيث يمكنه العمل باحدى الطرق التالية:
العمل الحر عن طريق مواقع العمل الحر عبر الانترنت.
العمل عن بعد بالتعاقد مع شركات خارجية
العمل الحر محليا بنظام القطعة
ان يكون رياديا صاحب مشروع مميز ونوعي
العمل ضمن شركات القطاع الخاص
العمل موظفا في القطاع الحكومي
حيث يمكنه العمل في الوظائف التالية:
مطور أنظمة قواعد بيانات
مطور مواقع انترنت
مطور تطبيقات الهواتف الذكية
مبرمج
محلل أنظمة
خبير أمن معلومات
والعديد من الوظائف التي لا يمكن حصرها
 
الخريج من قسم التصميم الجرافيكي والوسائط المتعددة مؤهل لفرص عمل كبيرة في السوق المحلي والدولي حيث يمكنه العمل باحدى الطرق التالية:
العمل الحر عن طريق مواقع العمل الحر عبر الانترنت.
العمل عن بعد بالتعاقد مع شركات ومؤسسات خارجية
العمل الحر محليا بنظام القطعة
أن يكون رياديا صاحب مشروع مميز ونوعي
العمل ضمن شركات القطاع الخاص
العمل موظفا في القطاع الحكومي
حيث يمكنه العمل في المؤسسات التالية:
المؤسسات الإعلامية
الصحافة والإذاعة والتلفزيون
شركات صناعة البرمجيات المتخصصة في الوسائط المتعددة والالعاب
شركات الاعلان والتصميم
مؤسسات التربية والتعليم في حوسبة المناهج
مؤسسات الاطفال المعنية بانتاج الوسائل التعليمة و الترفيهية للاطفال
المطابع ودور النشر
التسويق الالكتروني
والكثير من الاماكن الاخرى حيث اصبح وجود خريج الملتميديا جزء اساسي من هيكلية اي مؤسسة لخدمة الجانب الاعلامي والاعلاني والتسويقي.